الزكاة تطهير للنفس، تعرف على نصابها

0

الزكاة تطهير النفس تعرف على نصابها

الزكاة من الأمور التي فرضها الله سبحانه وتعالى، على المؤمنين، ولأهميتها فقد جعلها الله سبحانه
وتعالى أحد أركان الإسلام، ونكرانها هو نقص في الإيمان بالله.

الحكمة من مشروعية الزكاة

لقد فرض الله سبحانه وتعالى الزكاه على الإنسان لأكثر من سبب، وأهم هذه الأسباب هو أن الله سبحانه
وتعالى جعل الناس طبقات منهم الغني ومنهم الفقير، ومنهم عفيف النفس، وهذا حق لهم، بمشروعية
الزكاه جاءت من باب إتمام رزق الله على عباد الله، كما أنها عتبر تطهيرا للنفس والمال، فلايوجد أحد على
هذه الأرض يضمن بأن ماله خلال 100% لذلك فإن الله سبحانه وتعالى جعل الزكاه لتطهير المسلم وتطهير
ماله ونفسه من أي شيء دخل عليه من حرام.

أنواع الزكاة في الإسلام ومصالحها

علاوة على ما سبق فإن الزكاه تزيد البركة في أموال المسلمين وحياتهم، وبالتالي فهي تنقسم إلى
نوعين: الأول زكاة المال، والثاني زكاه الفطر، وسيتم الحديث عن كل واحدة على حدة.

أولا زكاه المال، وهي الزكاه التي يدفعها المسلمع على أموال تشمل العملة والذهب والفضة والمكالمات
الأخرى، ويتم إخراجها سنويا بالأخص

وهناك من يؤجل إخراجها إلى شهر رمضان، ليحصل على مزيد من الأجر والثواب، وهي تكون على إجمالي
الثروة للمسلمين، وقد تم تحديد هذا النصاب بمقدار 2.5% لذلك فإن هذا المبلغ يختلف من شخص إلى
آخر وذلك بحسب ما يملكه من أموال.

ومن شروط زكاه المال أن يتم نصابها في كل عام فإذا لم يصل إلى نصابها، فليس مفروضا أن يكون هناك
زكاه، وبالتالي فإن نصاب زكاه المال هو الشرط الأساسي للوصول إلى دفعها.

زكاه الفطر وشروطها

تعرف بزكاه الإفطار وهي التي يدفعها المسلمين تزكية لصيامهم في شهر رمضان بالأخص، ومن
أسمائها زكاه الفطر أو صدقة الإفطار، وهي فطرة أي من أصل الخلقة، وهي فرض عين على كل مسلم
ومسلمة مهما كان عمره، حتى لو كان حديث الولادة وعمره دقائق، وقد اختلف العلماء على الجنين في
بطن أمه، فهناك من قال تجب عليه الزكاة وهناك من قال لا وعلى هذا فإن كل وصائم وصائمة عليه أن يدفع
الزكاه أيضا  لأنها تطهيرا وتزكية لصيامهم وما ألم به من نواقص أو نواقض وهفوات، وبالتالي فإنها إلزامية.

مقدار نصاب الزكاه هو إطعام الفقير وجبة واحدة، وهي عن الشخص الواحد، وقد اختلفت من دولة إلى أخرى
باختلاف العملة المحلية.

لمن يكون إعطاء الزكاه

الزكاة للفقراء المتعففين لذلك وجب على من هو مسؤول عن جمع الزكاة أن يعطيها لمن يستحقها،
والعاملين عليها، خصوصا لأنهم ساهموا في جمعها، علاوة على ذلك فإنها تعطى أيضا للمساكين وفي
الرقاب والسائلين، كل من يستحقها ويجب على المسؤول أن يتحرى أكثر الأسر احتياجا لأنهم ينتظرون كل
عام على أحر من الجمر ليحصلوا على هذه الزكاة.

لمزيد من المقالات توجه لقراءة المقال التالي بعنوان: توكيدات للعلاقات الناجحه بين الناس مضمونه ومجربه

تحياتي لكم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.